جديد الموقع

بوابة التدوين : التربية الصالحة  بعض الحوادث التي جرت في عاشوراء الهجرة النبوية نقلة نوعية في حياة الدعوة الاسلامية الهجرة من مكة إلى المدينة المشرفة من عجائب ما حصل في الهجرة النبوية فضل العشر الأول من ذي الحجة    بوابة الصور والتصاميم : الاخلاص اختر لنفسك صاحبا صالحا ان من احبكم الي من وجد لقمة الذي لا يتعلم علم الدين الشافعية والحنفية فرسان علم الكلام    القرءان الكريم : هاني الرفاعي - سورة الفاتحة    بوابة الفيديو : سورة النصر سورة الزلزلة سورة التين سورة التكوير سورة الطلاق    بوابة البرامج والكتب : كتاب كيف تفسر الآيات المتشابهات    

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

إستفتاء

ما رأيك بموقعنا ؟




[ النتائج ]


حكمة اليوم

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد، فللغد عمل ءاخر

أسعار العملات

معنى الآية: فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ

أصداء الإسلام - الأربعاء 30 / 05 / 2012 - 06:43 مساءً تصغير الخط تكبير الخط

http://asdaa-lb.com/uploads/3052012-114303AM-1.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله خالق الأكوان، الموجود أزلاً وأبدًا بلا مكان، والصلاة والسلام على معلّم الناس الخير وعلى ءاله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد

قال الله تعالى: {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا} سورة الكهف الآية 29.

قال الحافظ السيوطي في الدرّ المنثور في التفسير: أخرج حنيش في الاستقامة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات، عن ابن عباس في قوله: {فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ}.

يقول: من شاء الله له الإيمان ءامن، ومن شاء الله له الكفر كفر، وهو قوله: {وما تشاءون إلاّ أن يشاءَ الله ربُّ العالمين} التكوير_29

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ}. هذا تهديد ووعيد.اهـ

أي الآية ليست ترخيصًا في الكفر، بل تهديد ووعيد لمن كفر أن له النار.

ابن أبي حاتم: عبد الرحمن، حافظ مفسر، تُوفي 327 هجرية رحمه الله.

قال عنه الحافظ أبو يعلى الخليلي كان بحرًا في العلوم ومعرفة الرجال، وكان زاهدًا يُعدّ من الأبدال من كلامه: لا يُستطاعُ العِلم براحةِ الجَسد.

وقال الإمام الطبري في تفسيره: وقد بيّنا في غير هذا الموضع أنّ العربَ تُخرِج الكلامَ بلفظ الأمر ومعناها فيه النهي أو التهديد والوعيد، كما قال جل ثناؤه: {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ} [سورة الكهف: 29]، وكما قال: {لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} [سورة النحل: 55 سورة الروم: 34]، فخرج ذلك مخرج الأمر، والمقصود به التهديد والوعيدُ والزجر والنهي.

وقال الإمام الطبري في تفسيره: كما حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، عن عمر بن حبيب، عن داود، عن مجاهد، في قوله: {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}. قال: وعيد من الله.

وقال الإمام القرطبي في تفسيره: وله تعالى: (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر) اللام متعلقة بـ "نذيرا"، أي نذيرا لمن شاء منكم أن يتقدم إلى الخير والطاعة، أو يتأخر إلى الشر والمعصية، نظيره: "ولقد علمنا المستقدمين منكم" [الحجر: 24] أي في الخير "ولقد علمنا المستأخرين" [الحجر: 24] عنه.
قال الحسن: هذا وعيد وتهديد وإن خرج مخرج الخبر، كقوله تعالى: " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " [الكهف: 29 ].

وقال الإمام الرازي في تفسيره: واعلم أنه تعالى توعدهم بعد ذلك فقال : {فتمتعوا} وهذا لفظ أمر، والمراد منه التهديد، كقوله: {فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر} [ الكهف : 29 ] وقوله: {قل آمنوا به أو لا تؤمنوا} [الإسراء : 107].

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
1392 1
عرض الردود
أضف تعليقك

الأعضاء المتصلين بالموقع
الأعضاء المتصلين اليوم ( خلال آخر 24 ساعة )
[ nartznicky ]
 كافة الزوار و الأعضاء المتصلين بالموقع اليوم: [597]

أصداء الإسلام