القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

إستفتاء

ما رأيك بموقعنا ؟




[ النتائج ]


جديدنا (- بوابة التدوين -)    التربية الصالحة      بعض الحوادث التي جرت في عاشوراء     الهجرة النبوية نقلة نوعية في حياة الدعوة الاسلامية     الهجرة من مكة إلى المدينة المشرفة     من عجائب ما حصل في الهجرة النبوية         (- بوابة الصور والتصاميم -)    الاخلاص     اختر لنفسك صاحبا صالحا     ان من احبكم الي     من وجد لقمة         (- القرءان الكريم -)    هاني الرفاعي - سورة الفاتحة     هاني الرفاعي - سورة البقرة     هاني الرفاعي - سورة آل عمران     هاني الرفاعي - سورة النساء     هاني الرفاعي - سورة المائدة         (- بوابة الفيديو -)    سورة النصر     سورة الزلزلة     سورة التين     سورة التكوير     سورة الطلاق         (- بوابة البرامج والكتب -)    كتاب كيف تفسر الآيات المتشابهات     كتاب رسالة علماء تونس إلى الضال الوهابي     غاية البيان في تنزيه الله عن الجهة والمكان     كتاب نصرة الحجازيين لسنة سيد المرسلين        

معنى الآية: فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ

أصداء الإسلام - الأربعاء 30 / 05 / 2012 - 06:43 مساءً تصغير الخط تكبير الخط

http://asdaa-lb.com/uploads/3052012-114303AM-1.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله خالق الأكوان، الموجود أزلاً وأبدًا بلا مكان، والصلاة والسلام على معلّم الناس الخير وعلى ءاله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد

قال الله تعالى: {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا} سورة الكهف الآية 29.

قال الحافظ السيوطي في الدرّ المنثور في التفسير: أخرج حنيش في الاستقامة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات، عن ابن عباس في قوله: {فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ}.

يقول: من شاء الله له الإيمان ءامن، ومن شاء الله له الكفر كفر، وهو قوله: {وما تشاءون إلاّ أن يشاءَ الله ربُّ العالمين} التكوير_29

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ}. هذا تهديد ووعيد.اهـ

أي الآية ليست ترخيصًا في الكفر، بل تهديد ووعيد لمن كفر أن له النار.

ابن أبي حاتم: عبد الرحمن، حافظ مفسر، تُوفي 327 هجرية رحمه الله.

قال عنه الحافظ أبو يعلى الخليلي كان بحرًا في العلوم ومعرفة الرجال، وكان زاهدًا يُعدّ من الأبدال من كلامه: لا يُستطاعُ العِلم براحةِ الجَسد.

وقال الإمام الطبري في تفسيره: وقد بيّنا في غير هذا الموضع أنّ العربَ تُخرِج الكلامَ بلفظ الأمر ومعناها فيه النهي أو التهديد والوعيد، كما قال جل ثناؤه: {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ} [سورة الكهف: 29]، وكما قال: {لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} [سورة النحل: 55 سورة الروم: 34]، فخرج ذلك مخرج الأمر، والمقصود به التهديد والوعيدُ والزجر والنهي.

وقال الإمام الطبري في تفسيره: كما حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، عن عمر بن حبيب، عن داود، عن مجاهد، في قوله: {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}. قال: وعيد من الله.

وقال الإمام القرطبي في تفسيره: وله تعالى: (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر) اللام متعلقة بـ "نذيرا"، أي نذيرا لمن شاء منكم أن يتقدم إلى الخير والطاعة، أو يتأخر إلى الشر والمعصية، نظيره: "ولقد علمنا المستقدمين منكم" [الحجر: 24] أي في الخير "ولقد علمنا المستأخرين" [الحجر: 24] عنه.
قال الحسن: هذا وعيد وتهديد وإن خرج مخرج الخبر، كقوله تعالى: " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " [الكهف: 29 ].

وقال الإمام الرازي في تفسيره: واعلم أنه تعالى توعدهم بعد ذلك فقال : {فتمتعوا} وهذا لفظ أمر، والمراد منه التهديد، كقوله: {فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر} [ الكهف : 29 ] وقوله: {قل آمنوا به أو لا تؤمنوا} [الإسراء : 107].

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
1278 1
عرض الردود
أضف تعليقك

الأعضاء المتصلين بالموقع
الأعضاء المتصلين اليوم ( خلال آخر 24 ساعة )
لا أحد
 كافة الزوار و الأعضاء المتصلين بالموقع اليوم: [538]
أذكار مختارة
أذكار الطعام
بِسم الله، فإن نسي في أوله فليقل: بِسمِ الله في أوله وآخره
آيات مختارة من القرآن الكريم
إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

سورة الأحقاف 13
الخلاصات RSS
أصداء الإسلام